الخميس 29 أكتوبر 2020 06:27 مـ
بث تجريبي
سوشيال برسصحافة من أجل القارئ
WE
WE
طلقة قلم

عماد الدوماني يكتب: حق المؤلف بين الاقتباس الفني والسرقة الأدبية

عماد الدوماني
عماد الدوماني

نبدأ بتحليل بسيط لفيلم (صاحب المقام) وهو قصة المذيع الأستاذ إبراهيم عيسى، بداية قد يظن مشاهد الفيلم -وبعض الظن إثم- أن المنتج (السبكي) قد انتهج نهجا آخر، ومال إلى تقديم نوع جديد من فن هادف، لكنني أطلب منكم التريث قليلََا حتى ننتهي من هذا التحليل المختصر، ثم المقارنة بين الفيلم، ورواية صاحب مولانا الشيخ جواب للكاتب الروائي يسري أو القاسم.

الممثلون: أغلب الممثلين وعلى رأسهم ضيوف الشرف قد أبدعوا وخاصة البطل الفنان آسر ياسين، والنجم محمود عبدالمغني، عدا الفنانة يسرا التي لم تقنعني بأدائها، وهو أمر محير بصدق.

الموسيقى التصويرية: هادئة ومناسبة لموضوع الفيلم

القصة والحبكة:

تدور قصة الفيلم حول رجل أعمال مستهتر لا يعبأ سوى بنفسه والثروة، حتى أسرته لا يكترث بها. يهدم مقامََا قديمََا ليقيم مكانه مشروعا سكنيا كبيرََا، ويسخر من المقامات وأصحابها، فتمرض زوجته بالجلطة، وفي المستشفى يتعرف إلى الممرضة التي ترشده إلى ترضية الأولياء حتى تنجو زوجته من مرضها فيفعل ذلك، ويطوف على مساجد بها مقامات وخاصة مقام الإمام الشافعي باحثََا عن حل لمرض زوجته، وبحيلة ما يحصل على جوابات البسطاء الذين يلقون بها داخل المقام، ويحاول حل مشاكلهم فينجح إلى حد بعيد، فتبرأ زوجته وتعود طبيعية مما يدفعه لإقامة المقام الذي هدمه مع علمه بعدم وجود جثمان تحته اعترافََا بفضل الأولياء عليه وعلى زوجته.

• قصة الفيلم بها سقطات ومشاهد عدة ليست مقنعة لي وسأذكر منها على سبيل المثال:

1- تركيز الثلت الأول من الفيلم على إبراز استهتار البطل وعدم اكتراته بأسرته (زوجته وابنه) وإهماله الشديد لهما، ومع ذلك حين تصاب زوجته بنزيف في المخ يترك البطل عمله ومشاريعه وحياة الترف ويتفرغ لإرضاء أصحاب المقام والكرامات خوفا على حياة زوجته.

والعجيب أن القصة بدأت بأنه إنسان لا يعبأ سوى بالمال ولا يعظم سواه، ومع ذلك يترك كل شيء لمجرد أن الممرضة -وهي الفنانة يسرا- قالت له ( روح صالح اللي انت مزعلهم) فانطلق يدور على المقامات (ليصالح اللي هو مزعلهم) أملا في شفاء زوجته، الزوجة التي لم يرد له مشهد واحد معها يعكس لنا حبه لها أو حتى الإحساس بوجودها في حياته.

س أين كان المؤلف من ذلك؟ لا ادري

2- دور روح (الفنانة يسرا) لا يصلح له سيدة إطلاقا وواضح كما أخبر المنتج على الهواء مع المذيع عمرو أديب أن الدور كان لرجل ولكنهم قلبوه نسائيا خصيصا لأجل السيدة يسرا وهو تصرف غير موفق.

3- أخطأ المؤلف في التصوير المنهجي للسلفية والصوفية على حد سواء وذلك على لسان التوأم (بيومي فؤاد) وهذه نقطة تحتاج لشرح لصفحات مطولة لا وقت لها لضيق المقام الآن.

4- الملمح الغالب على الفيلم هو التسويق للدجل والخرافات وترويج فكرة سيطرة الأموات على الأحياء والتصرف في حياتهم وتدبيرها وتوجيهها، بل وإظهار سلطتهم علينا بشكل لا حدود له، فقد استطاعوا حرق الفيلا وإمراض زوجة البطل وإسقاط أسهم شركاته في البورصة ليخسر الملايين، وكل ذلك لأجل هدمه لمقام أحد الصالحين.

 

• بالمناسبة: لم يجدوا عظاما ولا جثمانا لأي كائن تحت أرض المقام ومع ذلك تجد البطل في نهاية الفيلم يعيد بناء المقام –الخاوي تماما– كاعتذار للأولياء ليصفحوا عنه.

 

رواية مولانا الشيخ جوابا

الرواية تسبر أغوار العمق النفسي والروحي للإنسان المثقف الذي يحمل علما وإيمانا وتغوص في دقائقه ومكنوناته وتضعه أمام قيمه وعلمه جنبا إلى جنب أعراف المجتمع ومعتقداته الصحيحة والباطلة، والرواية مختصرة مكثفة تدور أحداثها بين الصعيد والقاهرة لبطل طبيب يقع له صراع نفسي عميق بين العلم بحكم تعليمه ووظيفته وبين الصوفية بحكم بيئته ونشأته، لكنه في النهاية ينتصر للعقل والعلم ويذم الخرافة دون أن يجور على مقام الصالحين من أهل البيت والأئمة وغيرهم ودون مغالاة فيهم، وكأنه يطبق القاعدة الشهيرة (لا إفراط ولا تفريط) حيث لم ينكر وجود أولياء أنقاء لكنه في الوقت ذاته دحض فكرة سلطانهم علينا، واستنكر تصديق الطيبين والبسطاء أن للأولياء سطوة على الأحياء.

• رصدت بعض مواضع الشبه الدقيق التي كادت تتطابق بين الفيلم والرواية ومنها:

1- هدم المقام

2- الصراع النفسي الشديد للبطل

3- وجود المرشد (في الرواية صاحب العباءة الخضراء وفي الفيلم الممرضة روح)

4- وجود حلقات الذكر والإنشاد

5- فكرة الخطابات ( الجوابات) التي يأخذها البطل ليحل مشاكل أصحابها

6- مواضيع الجوابات نفسها متشابهة

7- زيارة المساجد التي بها مقامات والتردد عليها

8- الموظف الذي جلب له الجوابات وصار مساعدا له

9- وجود شخصية تجلس بجوار المقام تنادي على البطل

المحصلة: الفيلم ينتصر للخرافة على حساب العلم والمعتقدات الصحيحة

الفيلم: تشابه، بل وتطابق في أغلب أحداثه مع رواية مولانا الشيخ جواب مع تغيير في بعض الأماكن والشخصيات والخاتمة، فخاتمة الفيلم قدست الدجل وآمنت به بينما انتصرت الرواية للعلم والعقل مع الحفاظ على قدر الاولياء الصالحين الحقيقيين

أما تحديد أمر السرقة الفنية والاقتباس الأدبي فسأتركه لكم فاحكموا بما ترون!

عماد الدوماني السرقة الأدبية الاقتباس الفني صاحب المقام مولانا الشيخ جواب

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.742215.8422
يورو​ 18.563218.6875
جنيه إسترلينى​ 20.526320.6503
فرنك سويسرى​ 17.152117.2686
100 ين يابانى​ 14.835814.9342
ريال سعودى​ 4.19714.2240
دينار كويتى​ 51.453651.8058
درهم اماراتى​ 4.28584.3134
اليوان الصينى​ 2.29982.3148

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 962 إلى 965
عيار 22 882 إلى 884
عيار 21 842 إلى 844
عيار 18 722 إلى 723
الاونصة 29,927 إلى 29,998
الجنيه الذهب 6,736 إلى 6,752
الكيلو 962,286 إلى 964,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الخميس 06:27 مـ
12 ربيع أول 1442 هـ29 أكتوبر 2020 م
مصر
الفجر 04:39
الشروق 06:07
الظهر 11:39
العصر 14:47
المغرب 17:11
العشاء 18:29