الإثنين 8 مارس 2021 11:45 مـ
بث تجريبي
سوشيال برسصحافة من أجل القارئ
WE
WE
طلقة قلم

محمود حيدر يكتب: التحرش والعاهات والتقاليد

محمود حيدر
محمود حيدر

التحرش الجنسي هو فعل مشين بكل المقاييس، وهو فعل غير مرغوب فيه، حيث أنه يجعل الشخص المتحرش به (المجنى عليها ) تشعر بالإهانة، و الاذلال، والتهديد، والإيذاء الجسدي، وهو عمل غير أخلاقي يدل على وجود مرض نفسى لدى المتحرش، وفي كثير من الأحيان يتم تجاهل الحديث عن التحرش الجنسي، أو الإعلان عن حدوث واقعة تحرش جنسي، ولذلك لوجود بعض العاهات، والتقاليد، التى تم ترسيخها داخل أذهان أفراد معظم المجتمع، بأن التحرش الجنسي يعتبر وصمة عار على المجنى عليها إذا طالبت بحقوقها، وطالبت بمعاقبة مرتكبي هذه الجرائم، ولذلك أصبح التحرش الجنسي إحد المحرمات التي لا يجب التحدث عنها.

وإذا أردنا تحديد تعريف دقيق للتحرش الجنسي، سنجد أنه كل سلوك ذات طبيعة جنسية، وهذا السلوك يعتبر اعتداء على المجنى عليها، ويعطيها إحساسا بعدم الأمان، ويكون التحرش الجنسي مثل الكلمات الغير مرحب بها، أو الأفعال ذات الطابع الجنسي، والتى تنتهك جسد، أو خصوصية، أو مشاعر شخص ما، وتجعله يشعر بعدم الارتياح، أو التهديد، أو عدم الامان، أو الخوف، أو الترويع، أو الترهيب.

ويعتبر من أشكال التحرش الجنسي جميع الإشارات الجنسية تجاه شخص ما، والتحديق بشكل جنسي مستمر لتفقد جسد المجنى عليها، وأيضََا التعليقات التى تحتوى على إيماءات جنسية عن الجسد أو الملابس، وإلقاء كلام ذات طابع جنسي، ومن أشكال التحرش أيضََا تتبع المجنى عليها، ومراقبتها لمسافات، ومع التطور التكنولوجي يوجد أيضََا إرسال الصور الجنسية، والمكالمات الهاتفية التى تحتوى على طابع جنسي، بالإضافة إلى التعري، وهو إظهار أجزاء من عورة المتحرش.

ومن ضمن أسباب ظهور التحرش الجنسي، العوامل الاجتماعية، والتي تتبلور في الأساليب الخاطئة فى التربية التى تجعل المتحرش غير متقبل وجود المرأة، وينظر لها باعتبارها مواطنة درجة ثانية تابعه له، وبالتالي يكون له الحق فى الاعتداء عليها، وفرض وصايته عليها بناء على الأفكار الذكورية التي تم ترسيخها فى أذهان المجتمع، حتى أصبحت فريضة لا يجوز تغييرها، فالمتحرش يرى المرأة وكأنها خلقت فى الحياة لكى تقوم بخدمة الرجل، وتلبية مطالبه، وليس لها حقوق، و بالتالي فإن هذه الأفكار المترسخة داخل المجتمع لن تؤدى بالطبع إلى علاقة طبيعية مبنية على أسس المساواة، والاحترام بين الرجل و المرأة.

ومن ضمن أسباب التحوش أيضََا هي سلبية المجتمع، والتي توجد عند كثير من أفراد المجتمع، والتي تتمثل حين يشاهدون رجل يتحرش بامرأة أمام الجميع دون تدخل أحد منهم لردع المتحرش، ومساعدة المجنى عليها فى اتخاذ إجراء قانونى، الامر الذى جعل المتحرش يكرر فعلته المشينة لأنه يعلم جيدََا أنه لن يتم مسائلته، وأنه سوف يتم توجيه اللوم على الفتاة، باعتبارها من جعلت المتحرش يقوم بفعلته المشينة، لتتحول فجأة الفتاة المتحرش بها إلى الجاني، وليس المجنى عليه.

إن التحرش الجنسي يؤدي سلبََا على نفسية الفتاة أو السيدة المتحرش بها، نتيجة لتعرضها لهذا الفعل، والذي ينتج عنه صدمة توثر عليها طيلة حياتها، فالتحرش فعل يصيبها بالاكتئاب، وقد يؤدي إلى عدم احترام الذات لعدم استطاعتها الدفاع عن نفسها ومعاقبة الجانى، كما يؤدي إلى فقدان الثقة فى الجنس الاخر ليمتد إلى أقرب الناس إليها، وجميع هذه الآثار يتم إرجاعها لعدة أساب منها الخوف من الإفصاح بالحديث لأسرتها خوفا من ردة فعلهم، ولعلمها مسبقََا أنهم سوف يوجهون اللوم عليها.

إن المشرع المصري قام بتعديل التشريعات في ضوء مواكبة التغيرات، والتطور الذى طرأ في المجتمع، وذلك لعدم وجود توصيف صريح للتحرش الجنسي في القانون المصري، ولذلك فإن كل ما تضمنه القانون هو العنف الجنسي، وهو الاغتصاب، و هتك العرض، ولذلك أصدر المشرع المصري عقوبات للتحرش لتكون سلاحََا رادعََا للذين يرتكبون هذه الواقعة التي تتنافى مع كل المبادئ والقيم الإنسانية، وبحلول عام 2014 صدر القانون رقم 50 لسنة 2014 باستحداث بعض المواد التي تجرم التحرش حيث نصت المادة 306 مكرر (أ) "يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر، وبغرامة لا تقل عن ثلاثة آلاف جنيه ولا تزيد على خمسة آلاف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من تعرض للغير في مكان عام أو خاص أو مطروق بإتيان أمور أو إيحاءات أو تلميحات جنسية أو إباحية سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل بأية وسيلة بما في ذلك وسائل الاتصالات السلكية أو اللاسلكية".

وتكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه ولا تزيد على عشرة آلاف جنيها و بإحدى هاتين العقوبتين إذا تكرر الفعل من الجاني من خلال الملاحقة والتتبع للمجني علي.وفي حالة العودة تضاعف عقوبتا الحبس والغرامة في حديهما الأدنى والأقصى " و تنص المادة 306 مكرر ( ب) "
يعد تحرشا جنسيا إذا ارتكبت الجريمة المنصوص عليها في المادة 306 مكرر (أ) من هذا القانون بقصد حصول الجاني من المجني عليه على منفعة ذات طبيعة جنسية، ويعاقب الجاني بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه ولا تزيد على عشرين ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتي، فإذا كان الجاني ممن نص عليهم في الفقرة الثانية من المادة (267) من هذا القانون أو كانت له سلطة وظيفية أو أسرية أو دراسية على المجني عليه أو مارس عليه أي ضغط تسمح له الظروف بممارسته عليه أو ارتكبت الجريمة من شخصين فأكثر أو كان أحدهم على الأقل يحمل سلاحا تكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تجاوز خمس سنين والغرامة لا تقل عن عشرين ألف جنيه ولا تزيد على خمسين ألف جنيه .

وبناء على ذلك لكى نستطيع التغلب على التحرش الجنسي و الذى تحول من ظاهرة سلبية إلى أمر طبيعي، يجب المسائلة القانونية لمن قام بهذا الفعل المشين، ويجب زيادة الوعى بقضية التحرش الجنسي لدى المجتمع وتوضيح أسبابه، والذى يجب معالجتها، وذلك لأن التحرش الجنسي هو جريمة فى حق الإنسانية، ولذلك يجب توضيح القانون الخاص بالتحرش الجنسي، وذلك لكى يكون رادعََا لكل من يفكر فى أن يقوم بمحاولة التحرش، ومخاطبة المجتمع عن طريق حملات توعيه لإثنائهم عن فكرة التحرش الجنسي ومدى خطورته، وتشجيع السيدات بأن يتقدموا ببلاغات لكل من قام بالتحرش الجنسي بهن، وأن يتم توجيه التوعية ايضا إلى جميع أفراد المجتمع.

التحرش العاهات التقاليد محمود حيدر

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.742215.8422
يورو​ 18.563218.6875
جنيه إسترلينى​ 20.526320.6503
فرنك سويسرى​ 17.152117.2686
100 ين يابانى​ 14.835814.9342
ريال سعودى​ 4.19714.2240
دينار كويتى​ 51.453651.8058
درهم اماراتى​ 4.28584.3134
اليوان الصينى​ 2.29982.3148

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 962 إلى 965
عيار 22 882 إلى 884
عيار 21 842 إلى 844
عيار 18 722 إلى 723
الاونصة 29,927 إلى 29,998
الجنيه الذهب 6,736 إلى 6,752
الكيلو 962,286 إلى 964,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الإثنين 11:45 مـ
24 رجب 1442 هـ08 مارس 2021 م
مصر
الفجر 04:47
الشروق 06:13
الظهر 12:06
العصر 15:27
المغرب 17:58
العشاء 19:15