الإثنين 18 يناير 2021 11:35 صـ
بث تجريبي
سوشيال برسصحافة من أجل القارئ
WE
WE
طلقة قلم

جيهان الغرباوي تكتب: إثيوبيا ..ليه؟؟

الكاتبة الصحفية جيهان الغرباوي مع أطفال إثيوبيا
الكاتبة الصحفية جيهان الغرباوي مع أطفال إثيوبيا

أربع مرات متتالية أخلع حذائى، وحزام البنطلون الجينز، وساعة يدي، وانزع الحلق من أذنى، وأخرج العملات الفضة من جيوبي كى أمر بسلام من بوابات التفتيش الإلكترونى في مطار إثيوبيا..

ومع ذلك تنطلق صفارة الإنذار بمجرد أن ترانى !

أخيرا اكتشفت أن سبب التصفيروالفضيحة والبهدلة في بلاد الأفارقة، هى نظارتي الطبية الصغيرة فوق عينى، فأنزعها هى الأخرى باستسلام، وأدعو في سرى بغيظ :

(يا رب الطيارة اللى نركبها تتخطف، عشان كل طقم الأمن اللى فتشنا ده يتغير) !

اقرأ أيضاً

ركوب الطيران الإثيوبى محنة كبيرة، سواء خطوط داخلية أو خارجية، فأنت إن لم تفقد فيه حقائبك، فقدت يومك تفتيشا وانتظارا وجائز جدا أن تفقد الطائرة نفسها بسبب فوضى حجز التذاكر، ومواعيد الإقلاع.

أرخص حاجة في إثيوبيا اللحمة، فطار، غداء، عشاء موجود، حيث أن أجدع خروف هنا لا يزيد ثمنه عن ٧٠ جنيها، وممكن تأخده هدية أو تستلفه من واحد صاحبك، فهو (الخروف وليس صاحبك)، يعيش (سفلقة) على المراعى الاستوائية والأمطار مجانا طوال العام.

وبالمناسبة العام هنا 13 شهر، فقد قرروا (خير اللهم اجعله خير)، أن يوحدوا عدد أيام الشهور فجعلوها كلها 30 يوما، تبقى حوالى أسبوع حتى تكتمل السنة، فجعلوا هذا الأسبوع شهرا في حد ذاته.

إثيوبيا، بلد لاتحب الإعلام، ولا ترحب بالصحفيين خصوصا المصريين.

وأذكر أنى حصلت على فيزا 5 سنوات لأمريكا في وقت أقصر، وبإجراءات أقل تعقيدا بكثير من تلك التى واجهتنى كى أحصل على فيزا دخول إثيوبيا، لولا أنى سافرت في النهاية بصفتى متطوعة في هيئة إغاثة إنسانية دولية ( هى بنك الطعام المصرى )، ما كنت لأدخل تلك الدولة الأفريقية (العزيزة) أبدا.

هنا الأمطار تهطل فجأة بغزارة لدرجة تنذر بالفيضان والغرق، بينما يفتح الناس الشماسى ويحتمون بالأرصفة ،وتراهم بالمعاطف والفراء والملابس الصوفية، وفجأة بعد ربع ساعة تظهر الشمس بقوة وتبدد السحب والغيوم، وترى الناس يمشون "صيفى"، والسيدات بملابس قصيرة ومكشوفة، كأنك تماما على البلاج، وكأن إثيوبيا تسخر وتقول: أنتى صدقتى المطر والفيضان؟ دا أنا كنت بهزر.

هدف الرحلة الأساسى كان معاينة، وشراء أضاحى العيد من مزارع إثيوبيا، وكان بنك الطعام المصرى وقتها من أكبر مستوردي اللحوم في العالم، وكان يستورد العجول الإثيوبىة، ويدخلها مصر برا أو بحرا أو جوا، عبر الحدود مع السودان أو بالعبارة أو بالشحن الجوى، وفي كل الأحوال تعقدت الإجراءات، فهدد باستيراد المواشى ونقلها لمصر بالمنطاد الطائر، وهى فكرة مطبقة في بعض دول أوروبا، لكنها أثات رعب مسؤل الحجر الصحى في مصر، فأشر فورا على كل الأوراق المطلوبة قبل أن تمطر السماء فوق رأسه عجولا وأغناما !

الناس في إثيوبيا لا يحبون الحديث مع الغرباء، والحمد لله أنى سافرت عندهم قبل مشكلة السد بسنين، في رحلة ( لحمة مشفى ) بلا أغراض سياسية، ولا شعبية، وصحفية، ولا يحزنون.

لولا بركة عاطف شكل، ومجدى كندوز، وباقى صف تجار الضانى والعجالى، اللي خدونى وسطهم سنتها

مش بعيد كان انضرب عليا نار زى حسنى مبارك لما زارهم.

يالله

عمر الشقى بقي

هما السنة عندهم طويلة، وكبيسة بس بالهم مش طويل.

بيزرعوا قات بس مزاجهم مش قوي.

عايزين ينجزوا المصلحة، بس ميعرفوش إن الكلام أخد وعطا.

متعرفش ليه ؟؟؟!!

إثيوبيا جيهان الغرباوي اللحوم الإثيوبية شعب إثيوبيا مناخ إثيوبيا

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.742215.8422
يورو​ 18.563218.6875
جنيه إسترلينى​ 20.526320.6503
فرنك سويسرى​ 17.152117.2686
100 ين يابانى​ 14.835814.9342
ريال سعودى​ 4.19714.2240
دينار كويتى​ 51.453651.8058
درهم اماراتى​ 4.28584.3134
اليوان الصينى​ 2.29982.3148

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 962 إلى 965
عيار 22 882 إلى 884
عيار 21 842 إلى 844
عيار 18 722 إلى 723
الاونصة 29,927 إلى 29,998
الجنيه الذهب 6,736 إلى 6,752
الكيلو 962,286 إلى 964,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الإثنين 11:35 صـ
4 جمادى آخر 1442 هـ18 يناير 2021 م
مصر
الفجر 05:20
الشروق 06:51
الظهر 12:05
العصر 14:60
المغرب 17:19
العشاء 18:41