الإثنين 18 يناير 2021 12:48 مـ
بث تجريبي
سوشيال برسصحافة من أجل القارئ
WE
WE
طلقة قلم

منتصر عمران يكتب : الإخوان ودورهم التآمري على مصر في الأزمة الليبية

الكاتب الصحفي منتصر عمران
الكاتب الصحفي منتصر عمران

 

لم تكن مصر يوما قارعة لطبول الحرب.. ولم تكن مصر يوما تتدخل في شئون الدول الأخرى هكذا أعلنها الرئيس السيسي منذ توليه مقاليد الحكم... ولم يهاجم رئيسا ولا دولة ودائما متعفف عن مهاجمة الآخرين الذين دوما لم ينفكوا عن مهاجمته يوما وسخروا سفائهم الذين يسمون أنفسهم زورا وبهتانا إعلاميين من خلال قنواتهم المستأجرة من قبل المخابرات التركية واموال قطرية في النيل من السيسي والجيش المصري ولكن ظل السيسي والجيش المصري كالاسود في الميدان لم تؤثر فيهم فرقعة إعلام الاخوان.

فأزمة ليبيا لها سنوات نفذ الإرهابيون من خلال ليبيا حوادث إرهابية نالت من جنودنا وأبناء وطننا ومع ذلك لم يعتدي الرئيس السيسي على ليبيا وهو القادر بجيشه الذي يحتل المرتبة التاسعة عالميا في أن يحتل ليبيا من شرقها الى غربها في ساعات وليس ايام... ولكن لم يفعل لانه يحترم الدول وسيادتها

لكن عندما أتى السراج والاخوان بأوردغان وجيشه الى التراب الليبي بل وصل التبجح والصلف بأوردغان انه أعلن عن اعمار ليبيا وقال إن سرت خط أحمر وغير ذلك من التصريحات التي توحي بأن اوردغان هو الذي يحكم ليبيا وليس السراج.

اقرأ أيضاً

ودخل الإخوان بكل قوتهم في الازمة الليبية لعلهم ينالون من كعكة ليبيا نصيبا.. وحتى يحدثون قلقا للنظام المصري من الجهة الغربية... وكعادتهم على مر العصور لا يستفيدون من تجارب الماضي وكوارثة.. ودائما يضعون اوطانهم وشعوبهم في اتون المعارك والفتن من أجل تحقيق مصلحة تنظيمهم ..

ففي الماضي القريب كانوا يريدون من الشعب المصري الاقتتال فيما بينهم ولكن الله لطف به لوجود الجيش المصري الذي انقذ البلاد والعباد من شر فتنة كانت تقضي على الأخضر واليابس.

وها هم اليوم يريدون تكرار الأمر مع الشعب الليبي ويريدونها فتنة ودمار بعد الاستعانة باوردغان سلطانهم وإستغلال السراج الذي يحمل شرعية ممنوحة من الغرب ويتشدقون بالشرعية كعادتهم في إحداث نكاية بالدولة المصرية.

فاليوم يريدون أن يكيدوا للنظام المصري باختلاق حكم عثماني موالي لهم يحكمون به ليبيا ويسيطرون به على قدرات ليبيا النفطية علاوة على أن يكونوا شوكة في ضهر النظام المصري من جهته الغربية لتحقيق أغراضهم في العودة إلى المشهد السياسي المصري وأنى لهم ذلك.

وكما أن الرئيس السيسي والجيش المصري قد قضى على أحلامهم واطماعهم في الدولة المصرية، فاليوم الرئيس السيسي والجيش المصري أيضا قادر على تأمين حدوده المصرية والحفاظ على الأمن القومي لها سواء داخل البلاد أو خارجها.. فالجيش المصري يده طولى في الوصول إلى أي مكان.

وإذا كان دور حفتر قد انتهى بعد فشله في جميع الفرص التي سنحت له فإن الدولة المصرية لا تساند أشخاص فإذا كان حفتر دوره قد انتهى فهناك الجيش الليبي والقبائل ورجالاتها هم الذين سيكونوا السكين الذي ستقصم شوكة تركيا والإخوان في الأراضي الليبية وذلك كله بمساعدة الجيش المصري القادر على أن يقضي على الخطر ويأمن حدوده في رحلة لن تكلفه الكثير.

ومع استعداد مصر لخوض غمار الحرب، إلا أن قيادتها السياسية حريصة كل الحرص على الحل السياسي من خلال جلوس الأطراف الليبية على طولة المفاوضات والالتزام بالمعاهدات الدولية بحيث يؤدي ذلك الى انتخابات يختار من خلالها الشعب الليبي من يحكمه دون تدخلات خارجية،وستعمل مصر على جميع مسارات حل الأزمة حتى تتطهر ليبيا من المرتزقة والإخوان وأوردغان، ويتولى حكم ليبيا الليبيون.

منتصر عمران ليبيا الإخوان أردوغان

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.742215.8422
يورو​ 18.563218.6875
جنيه إسترلينى​ 20.526320.6503
فرنك سويسرى​ 17.152117.2686
100 ين يابانى​ 14.835814.9342
ريال سعودى​ 4.19714.2240
دينار كويتى​ 51.453651.8058
درهم اماراتى​ 4.28584.3134
اليوان الصينى​ 2.29982.3148

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 962 إلى 965
عيار 22 882 إلى 884
عيار 21 842 إلى 844
عيار 18 722 إلى 723
الاونصة 29,927 إلى 29,998
الجنيه الذهب 6,736 إلى 6,752
الكيلو 962,286 إلى 964,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الإثنين 12:48 مـ
4 جمادى آخر 1442 هـ18 يناير 2021 م
مصر
الفجر 05:20
الشروق 06:51
الظهر 12:05
العصر 14:60
المغرب 17:19
العشاء 18:41